Friday, May 14, 2010

هل تستطيع؟


هل تستطيع أن تراجع نفسك من دون أن تشاورها؟

هل تستطيع أن تنصر نفسك من دون أن تحابيها؟

هل تستطيع أن تصارح نفسك من دون أن تعذرها؟

هل تستطيع أن تفعل قبل أن تسأل؟

هل تسطيع أن تعطي قبل أن تأخذ؟

هل تستطيع أن تحافظ قبل أن تبذر؟

هل تستطيع أن تساهم قبل أن تطالب؟

هل تستطيع أن تنتج قبل أن تستهلك؟

هل تستطيع أن تفيق قبل ذاك السبات العميق؟


هل تستطيع أن ترد على زايد إذا حلمت به فسألك: ماذا فعلت للوطن بعدما اورثتك إياه؟


أعلم أنك تستطيع ولكني سئمت الإنتظار يا أخي والوطن يناظرك بصمت فمتى ترد عليه؟

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home